بيان مشترك للتنظيمات الكلدانية حول ما يسمى بمؤتمر المسيحيين العراقيين    

 

26 تشرين الاول بغداد - العراق  اصدرت 15 منظمة سياسية و اجتماعية كلدانية بيان مشترك حول الاجتماع الذي نظمته الحركة الديمقراطية الاشورية قبل ايام في بغداد تحت اسم *المؤتمر الكلداني الاشوري السرياني*  مدعية توحيد جهودهم واقتراحها خلق تسمية جديدة تدعى* كلدواشورية*  لينظم تحت لوائها جميع مسيحي العراق وكي يتم تبنيها في الدستورالعراقي الجديد. وتتهم التنظيمات الكلدانية تلك الجهة ان السبب في توجهها الجديد هذا هو العدد الصغير للاشوريين في العراق وبالتالي حاجتها لركوب الزخم السكاني الكلداني قبل بدء الانتخابات المقبلة التي يتوقع فيها جميع المعنيين في شؤون مسيحي العراق هزيمة ساحقة لجميع التنظيمات الاشورية وبالتالي كشف قوتها الحقيقية المحدودة على الارض العراقية ومن هنا عدم قدرتها ومسانديها تبرير وجود اشوري في مجلس الحكم واشوري اخر في الوزارة العراقية بينما تم تجاوز الكلدان وحقوقهم المشروعة وبشكل صارخ ومجحف. ومن المعلوم ان الهيئة التحضيرية للمؤتمر التي قام برئاستها عضو المكتب السياسي لتلك المنظمة الاشورية اضطر الى جلب عناصر كلدانية متواجدة في مدينة ديترويت الاميركية ومتعاطفة معه وقدمها للمؤتمرين على كونها ممثل للكلدان في العالم وبشكل لاقى الاستهجان من الاغلبية الساحقة للكلدان في العراق وخارجه وباسلوب يذكر بممارسات النظام المقبور في خلق البدائل الغير شرعية. ادناه نص البيان

يا أبناء امتنا الكلدانية

 أيها الكلدان الشرفاء أينما كنتم

 انطلاقا من حرصنا على كياننا ووجودنا القومي وهويتنا الكلدانية التي حاول النظام البائد طمسها وتجريدنا منها منذ استيلائه على مقاليد الحكم في العراق عام 1968 حيث جاءت محاولاته القسرية واضحة في تعداد 1977 عندما فرض القومية العربية علينا وغير تسميتنا القومية في سجلات الدولة الرسمية واصدر قرارات جائرة وعممها على الدوائر الرسمية لعدم إنجاز أي معاملة لابناء شعبنا ما لم يقوموا بتغيير تسميتهم القومية الى العربية أو ما سماه ( تصحيح القومية ) والان وبعد أن تم تحرير العراق من النظام الدكتاتوري تجرى محاولات ومخططات أخرى لتشويه هذه التسمية وتحويرها ودمجها مع تسميات أخرى تختلف عنها في المفهوم والخصوصية والتاريخ والحضارة والتراث . إننا نعتبر هذه المحاولات مخططات تأمريه على الكلدان لتجريدهم من خصوصيتهم من ناحية ومن ناحية اخرى جعل التسمية المقترحة وسيلة لتكريس الواقع الحالي وتقوية ركائز الطرف الاخر استعدادا للانتخابات المقبلة . لذا ومن هذا المنطلق نراهم يطلقون صرخات الدعوة الى توحيد الصفوف بعد أن كانوا يرفضونها رفضا قاطعا لغاية السنوات الأخيرة .

إن الدعوة الى توحيد صفوف المسيحيين في الوطن دعوة مباركة من وجهة نظرنا ونساند أية جهود من اجل تحقيقها ولكن الدعوة الى وحدة قومية تكتيكية بأساليب ملتوية وتحت تسمية مبتدعة جديدة لا اصل ولا أساس لها لا يمكننا القبول بها لكونها عملية احتواء والتفاف يقوم بها طرف معين من اجل جعل الكلدان جسرا يجتازه باتجاه تحقيق مآربه المستقبلية وسلما يتسلق من خلاله للارتقاء بغية تحقيق ما يصبو إليه . ومن المؤسف أن يتم ذلك بدعم وإسناد البعض من المحسوبين على الكلدان عليه نود أن نحذر أبناء امتنا الكلدانية ونلفت أنظارهم الى ما يحاك لهم خلف الكواليس وفي الخفاء من دسائس ومؤامرات الهدف منها النيل من وجودهم القومي تحت ذرائع وحدوية لان هذا الطرف يعرف بان الدعوة الى الوحدة هي السبيل الوحيد والباب الأوسع لتمرير أفكاره وتحقيق أمانيه على حساب وجودنا وكياننا القومي مستغلا العاطفة الدينية الجامحة لدى الكلدان .

إننا في الوقت الذي نستنكر فيه هذه المحاولات التكتيكية والأساليب الملتوية البعيدة عن المصداقية وعن حسن النوايا نقولها وبكل صراحة بأننا تواقون الى بذل الجهود من اجل توحيد صفوفنا وتهيئة الأرضية اللازمة لاقامة وحدة شاملة مبنية على أسس متينة نابعة من نوايا صادقة وحسنة ولسنا بحاجة الى ابتداع تسمية جديدة مركبة مصيرها معلوم قبل تبنيها كما ولسنا بحاجة الى عقد مؤتمر تصدر الدعوة أليه من طرف واحد وهو الطرف المهيمن عليه لكي يمرر من خلاله ما يصبو إليه من اجل تكريس وتقوية ركائزه وفرض إرادته على جميع المسيحيين في العراق ففي الوقت الذي نستنكر فيه هذه الأساليب ندعو أبناء امتنا الكلدانية الى المزيد من اليقظة لتجنب الوقوع في شباك الآخرين والمساهمة في طمس الهوية الكلدانية ونرفض رفضا قاطعا إدخال أي تسمية مركبة في الدستور تكون بديلة عن التسمية الكلدانية وكما نطلب من أبناء امتنا توخي الحذر من المحسوبين على الكلدان ومن ذوي المواقف المشبوهة والمعروفين بتبعيتهم وتخندقهم مع أنداد الكلدان هؤلاء الذين تجرؤا للتكلم باسم الكلدان في اكثر من موقع ومناسبة وهم لا يؤمنون أصلا بكلدانيتهم ولدينا اكثر من دليل على مواقفهم هذه هؤلاء الذين سيلعنهم التاريخ والى الأبد.

1- حزب الاتحاد الديمقراطي الكلداني
2- المجلس القومي الكلداني
3- المركز الكلداني للثقافة والفنون / دهوك
4- جمعية الثقافة الكلدانية / عنكاوه
5- اتحاد الطلبة والشبيبة الكلدان
6- اتحاد نساء الكلدان
7- جمعية الثقافة الكلدانية / سدني   - استراليا
8- الصحفيون الكلدان
9- الكتاب والأدباء الكلدان
10- نادي سومر الكلداني / بغداد
11- نادي بابل الكلداني / السويد
12- نادي اور الكلداني / السويد
13- نادي اكد الكلداني/ السويد
14- نادي سومر الكلداني/ السويد
15- جمعية مركايي الخيرية / بغداد
 

 وكالة الانباء الكلدانية