دعوة الى الأحزاب والمنظمات السياسية الكلدواشورية الى توحيد الصفوف في العراق الجديد

 

17 حزيران 2003 سان دييغو - كالفورنيا    ادناه نص البيان الصادر عن المجلس القومي الكلداني:

 في ظل التطورات السريعة التي تجري في الوطن الأم، العراق، وخصوصا تشكيل "المجلس الكلدواشوري القومي" الذي يضم في صفوفه ممثلين عن كنائس الكلدان والاشوريين والسريان والذي تم تأسيسه تحت رعاية قداسة مار أدي الثاني بطريرك الكنيسة الشرقية القديمة ومار شليمون وردوني المعاون البطريركي لكنيسة الكلدان ومار كوركيس صليوا مطران كنيسة المشرق ومار سوريوس حاوا مطران السريان الأرثذوكس ومار متي شابا متوكا مطران السريان الكاثوليك ومار جاك اسحاق عميد كلية بابل للفلسفة واللاهوت ومار افاك اسادوريان مطران كنيسة الأرمن الأرثذوكس وعدد من الآباء الكهنة، في ظل هذه المتغيرات الأيجابية المهمة، يدعو المجلس القومي الكلداني جميع ممثلي الأحزاب والمنظمات السياسية الكلدانية والاشورية والسريانية الى عقد اجتماع موسع تتم فيه دراسة تلك التطورات واتخاذ موقف سياسي موحد يستجيب ويتناغم مع مبادرات اباء الكنائس الكلدانية والاشورية والسريانية في العراق في توحيد كلمة ابناء تلك الكنائس الذين يؤمنون بكونهم احفاد امة واحدة فرقتهم عوامل عديدة ولكنهم اليوم مصممون على توحيد صفوفهم واعادة بناء وحدتهم الداخلية في ظل التحديات والتغيرات السياسية الكبيرة التي تجابه اليوم عراقنا الحبيب.

ان المجلس القومي الكلداني اذ يثمن تلك الجهود الطيبة التي ذهبت في فكرة تأسيس "المجلس الكلدواشوري القومي" ويساند المبادئ التي سيعمل من اجلها ذلك المجلس، لكنه في نفس الوقت يؤمن ان تلك المبادئ لايمكن نقلها الى حيز التنفيذ والواقع من دون تكاتف ومساندة جميع المنظمات السياسية والاجتماعية الكلدانية والاشورية والسريانية ووضع خبراتها الهائلة وعلاقاتها المتنوعة مع مختلف المنظمات السياسية العراقية والدولية الاخرى من اجل تحقيق تلك الأهداف التي هي بشكل او باخر اهداف تلك المنظمات نفسها . ان احجام تلك المنظمات عن مساندة تلك الخطوة الوحدوية الاولية سيؤدي الى انتكاسات ونتائج وخيمة على جميع ابناء الكلدان والاشوريين والسريان، ابناء الكلدواشوريين. وبالتالي ان دعوتنا الى عقد لقاء موسع لتوحيد الكلمة يجب ان يبنى على الاسس التالية:

  1. ان المنظمات المدعوة الى الأجتماع تؤمن ايمانا مطلقا بقدرتها على تجاوز اشكالية التسمية القومية واحترامها الكامل والحقيقي للتسميات القومية لكل من الكلدان والاشوريين والسريان. وكذلك تقبلها لأية تسمية مركبة مثل "الكلدواشوريين" في العربية ونظيرتها "AssyroChaldeans في الانكليزية و"كلدواثورايي" في اللغة السريانية.
  2. ان يخرج هذا الاجتماع الموسع ببرنامج عمل موحد يكون العامل المشترك بين تطلعات واهداف تلك المنظمات وتلك التي يتطلع اليها جميع ابناء الكلدواشوريين. على ان يتضمن ذلك البرنامج لائحة بأهم مطاليب الكلدواشوريين السياسية ضمن العراق الديمقراطي الجديد.
  3. العمل على تجاوز الصراعات والخلافات الجانبية بما فيه خير جميع ابناء الكلدواشوريين.
  4. ألعمل الجدي والحقيقي على عزل وقطع جميع اشكال الاتصالات مع جميع المنظمات المتطرفة والتي تحاول فرض التسمية الاشورية او الكلدانية او غيرها على بقية ابناء الامة الواحدة وبعملها ذاك تقوم على زيادة الانشقاقات والاحقاد بين الكلدان والاشوريين والسريان. وفي نفس الوقت تشجيع تلك المنظمات التي تريد الاستمرار في تمثيل شعبها الكلداني او الاشوري او السرياني على ان تصب جهودها بما فيه خدمة جميع الكلدواشوريين.
  5. العمل من اجل بناء علاقات طيبة وبناءة مع جميع المنظمات السياسية العراقية الاخرى بما يضمن عراق ديمقراطي تعددي وفيدرالي موحد. وبالتالي ان تصب جهود المجتمعين الكلدواشوريين مع كل الخيرين الذين تهمهم مسألة الديمقراطية والحرية وحقوق الانسان في العراق.
  6. يقترح عقد هذا الاجتماع خلال شهر تموزالمقبل في بغداد ليكون تظاهرة سياسية كبيرة تعطي الانطباع الحقيقي امام بقية العراقيين عن وحدة صف جميع الكلدواشوريين.

 اعلاه هي مجموعة مبادئ اولية يمكن تطويرها بما يخدم الهدف الحقيقي من هذه الدعوة، وهو الاتفاق على برنامج عمل مشترك للمنظمات السياسية التي تؤمن بكونها جزء لا يتجزء من الكلدواشوريين.

المجلس القومي الكلداني

17 حزيران 2003

 Chaldean News Agency